• Slide 1

جامعة إسكي شهير في الطريق لأن تكون جامعة بحوث

Embed
مرحباً! أنا البروفيسور الدكتور سرفت توران (Servet Turan). أنا مدير فترات الأبحاث وعمليات الدراسات العليا في جامعة أسكي شهير التقنية. عندما نفكر بجامعتنا باعتبارها بنية تحتية ، يمكننا أن نراها كجامعة واحدة من أغنى البنى التحتية في بلدنا. ولكننا بدلاً من افتخارنا بالبنى التحتية الغنية للجامعة فإننا نفتخر بالاستخدام الفعال لهذه البنية. وكطريقة لنشرها ، نرى استخدام هذه البنية التحتية لطلاب البكلوريوس. يمكن لطلاب البكلوريوس لدينا أن يشاركوا على نطاق واسع في المشاريع البحثية. نولي أهمية كبيرة إلى ضم طلاب البكلوريوس إلى العديد من المشاريع السارية حتى نكسبهم ثقافة البحث. يستخدم الطلاب البنى التحتية ، خاصةً في مهام ومشاريع واجباتهم المدرسية. إلى جانب ذلك، إذا كانوا مشاركين في مشاريع ، فإنهم يستخدمون مرافق الجامعة في هذه المشاريع. في بعض الفروع ، يمكن للطلاب المهتمين أيضًا المساهمة من خلال تعلم استخدام الأجهزة. يمكن لطلاب البكلوريوس عرض دراساتهم في بيئات مختلفة. واحدة من هذه البيئات هي أسواق المشاريع التي تنظمها بعض كليات جامعتنا. هنا ، تلتقي الجامعة والصناعة معًا ويتم تنظيم سوق للمشاريع في غرفة صناعة أسكي شهير. هنا يكون لدى الطلاب الفرصة لنشر أفكارهم ومشاريعهم مع أشخاص قادمين من المدينة الصناعية وأشخاص من الأكاديمية. أيضًا ، في بعض أقسامنا ، يمكن للطلاب أن يتمتعوا بفرصة تقديم هذه المشاريع في مؤتمراتهم (محاضراتهم) الخاصة. التدريب (staj) القائم على المشاريع هو أسلوب للمشروع يتم تنفيذه في جامعتنا منذ سنوات عديدة نطبق هذا مع العديد من الشركات. يمكننا تلخيص فوائد مبادئ المشاريع على النحو التالي: الأولى, هي أن فكرة المشروع تأتي من المؤسسة الصناعية. هذا يعني أن: هناك مشكلة في الصناعة ويريدون حل هذه المشكلة باستخدام موارد الجامعة. لذلك ، عندما يشارك طلابنا في مثل هذه المشاريع ، فإنهم يسعون جاهدين لحل مشكلة حقيقية في الصناعة. إلى جانب ذلك ، فإنهم يلعبون دورًا في تطوير التعاون بين الجامعات والصناعة. عندما ننظر إلى الأمر من منظور الشركة ،فإنه ستتاح للشركة الفرصة للتعرف بشكل مباشر على الأشخاص الذين ستمنحهم العمل في المستقبل. يعد توظيف الموظفين المؤهلين واحدة من أكثر المواضيع نقاشاً في الأونة الأخيرة هي انه عندما ننظر إلى هذا الموضوع بشكل عام ، فإنه يتبين لنا أن الموظفين المؤهلين من المتخرجين من الدراسات العليا. هم أنهم أكثر كفاءة في البحث. لذلك فإن فكرتنا هي أن نقوم بسحب هذه الكفاءة المدرسة في الدراسات العليا إلى المرتبات الدنيا من التعليم(البكلوريوس). على سبيل المثال ، العمل على تكسيب الطلاب هذه الكفاءات في مراحل متقدم من دراستهم في مرحلة البكلوريوس
يعد التعليم أحد المواضيع المهمة لدينا. بدايةً إذا أردنا تعريف (الاعتماد), فيمكننا القول أن الاعتماد هو شهادة الكفاءة الممنوحة للمؤسسة. و(الاعتماد) بالتعليم يعني: أنها الكفاءة الممنوحة لك في التعليم. هي كفاءة ممنوحة لك من المؤسسات الدولية. لذلك عندما تتخرج من هذا القسم ، يزداد الاعتراف بك دولياً. وعندما نفكر حيال هذا الامر من وجهة نظر الطالب فإننا نجدها مهمةً جداً. لقد مرت العديد من برامج جامعتنا بعملية (الاعتماد). أي أنه, يمكن لخريجينا أنا يحصلوا على عملٍ على الصعيد الدولي. إلى جانب برامج البكالوريوس ، يمكن إجراء عملية الاعتماد في التعليم العالي أيضاً. ولكن, هذا المفهوم بدأ عن جديد بالدخول إلى جامعاتنا. وبالتالي نحن نريد أن نمرر برامج جامعتنا من خلال هذه العملية وتوثيق جودة التعليم. بالإضافة إلى ذلك ، نطلب من الطلاب الجامعيين عند تقديم المفاضلات الجامعية التحقق مما إذا كانت الأفرع قد اجتازت من برامج الاعتماد. إذا كان يمتلكون شخصية الباحثين ، فنحن نريد منهم اختيار جامعتنا. بدأ مفهوم العلامات التجارية للجامعات تفقد سيطها القديم. يمكنك الوصول إلى المعلومات من جميع الجهات. المهم هو, ما إذا كان يوجد مخابر تقوم بتطبيق هذه المعلومات أم لا, وإضافةً إلى ذلك الفرع الذين يتواجدون فيه هل يحمل خاصية المدينة الجامعية أم لا, يجب عليهم أن يسألوا أنفسهم هذه الأسئلة. إذا كان لديهم هوية باحث ، فإن جامعتنا ستكون واحدة من الأماكن الأولى التي سيختارونها. ومسبقاً, أتمنى النجاح لجميع الأصدقاء المرشحين الذين اختاروا مدينة أسكي شهير وجامعة أسكي شهير التقنية.
إعرض المزيد

ماذا تريد ان تدرس؟

There is no result about your search criteria. Please check your search options and try again.

نموذج الإتصال

  • Facebook Link
  • Twitter Link
  • VK Link
  • Telegram Link
  • Instagram Link